الرئيسية / الأخبار / كلمة رياض الترك في احتفالية الذكرى السبعين لإعلان حقوق الإنسان

كلمة رياض الترك في احتفالية الذكرى السبعين لإعلان حقوق الإنسان

كلمة السيد رياض الترك في احتفالية الذكرى السبعين لإعلان حقوق الإنسان التي أقامتها وزارة الخارجية الفرنسية في باريس

السيدات والسادة الحضور الكرام!

اود بداية ان أتوجه بعميق الشكر والامتنان لوزارة الخارجية الفرنسية، ولفرنسا الثورة الفرنسية والجمهورية ومبادئ حقوق الانسان، لدعوتي لإلقاء هذه الكلمة في الذكرى السبعين لتبني الامم المتحدة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان هنا في باريس، وانا أعتبر هذه الدعوة بمثابة تكريم لمئات الوف السوريين والسوريات الذين اعتقلوا وعذبوا وقتلوا وشردوا، لا لشيء الا بسبب مطالبتهم بحقوقهم الأساسية في الحرية والكرامة والعدالة والمساوة التي ضمنتها مبادئ الامم المتحدة والاعلان العالمي لحقوق الانسان.

أخجل اليوم، انا الذي، بسبب آرائي السياسية وبسبب مطالبتي بالتغيير الديمقراطي، سجنت وأمضيت وحيدا من دون محاكمة ما يقارب العشرين عاما في سجون الأسد الاب والابن، معزولا عن العالم في قبو معتم، في زنزانة بمساحه مترين بمتر، أخجل أن أتكلم اليوم عن ظروف اعتقالي ومعاناتي، ليس فقط لأنني نجوت من السجن وتركت ورائي رفاقا ومناضلين سجنوا معي وقضوا في سجون الاسدين، ولكنني حقيقة أخجل أمام هول المعاناة والمآسي والتضحيات التي عاشها، ويعيشها، ملايين السوريين منذ ثماني سنوات.

لقد ثار السوريّون في آذار 2011 على خطى أشقائهم في تونس ومصر وليبيا والبحرين، وكسروا حاجز الخوف في مملكة الصمت التي أسسها حافظ الأسد على أنقاض الجمهوريّة السوريّة وورثها لابنه بشّار. فبعد انتظارٍ دام واحداً وأربعين عاماً، نزل مئات الآلاف إلى شوارع المدن والقرى متظاهرين سلميين، مطالبين بالتغيير وبدولة المواطنة والحرية والكرامة. وشكّلت مسألة حقوق الإنسان، حقوق التعبير والاعتقاد والكرامة والاحتجاج والمشاركة في بناء الدولة، جوهر الصراع في سوريا منذ اليوم الأوّل. إذ لم تكن أزمة النظام الأساسيّة مرتبطة بالمطالب التي حملها المتظاهرون، بل ارتبطت بمفهوم التظاهر بحدّ ذاته. ولم تكن المظاهرات مجرّد وسيلة للتعبير عن قضايا مطلبية محدّدة تنتظر التحقيق، بل كانت هدفاً ومكتسباً بحدّ ذاتها. لذا علينا أن نتذكّر دوماً، مهما تعقّد المشهد في سوريا، أنّ الجانب الحقوقي هو أساس الصراع، بين نظامٍ يريد إيقاف حركة التاريخ، وبين مجتمعٍ بدأ مخاضاً جذرياً وعميقاً من أجل أن يعود إلى المعادلة.

لكنّ الصدمة لم تكن في ردّة الفعل الوحشيّة للنظام السوري، ولا بالقرار الذي اتخذه بشنّ حربٍ عسكريّة مفتوحة ضدّ المجتمع السوري، ولا بإطلاقه لسراح مئات السلفيين الجهاديين من سجونة ودفعه لهم لمصادرة الثورة وأسلمتها. بل تمثّلت الصدمة الأكبر في تخلّي المجتمع الدولي عن مسؤوليّاته تجاه الشعب السوري، وفي وقوفه عاجزاً أمام إرهاب الدولة ضد شعبها، وفي سكوته على الإمعان في انتهاك قوانين حقوق الإنسان والقانون الدولي والإنساني، وعلى سياسات الحصار والتجويع والتهجير واستخدام الأسلحة المحرّمة دولياً.

لقد تغاضت المجموعة الدوليّة عن مطالبات الشعب السوري بالتدخّل ووضع حدّ لمسلسل القتل والتدمير، وفتحت المجال أمام إعادة تأهيل النظام السوري في اعقاب استخدامه للأسلحة الكيميائية القاتلة ضد أبناء شعبه، وسمحت له ضمنياً بقصف الشعب السوري وتدمير المناطق المدنية المأهولة بالبراميل المتفجرة وغيرها بعد توقيع اتفاق يقضي بنزع أسلحته الكيميائية بضمانات روسيه-أمريكية. هذا ناهيك عن انتهاكه لهذا الاتفاق نفسه وعودته لاستخدام أسلحته الكيميائية ضد أبناء شعبه، بعد ان أعلن كذبا وبهتانا انه سلم جميع أسلحته الكيميائية.

أيتها السيدات والسادة،

نشهد اليوم وبعد 70 عاماً عن إعلان الميثاق العالمي لحقوق الإنسان لحظة تاريخيّة حرجة، تتراجع فيها السياسات الدولية التي تدفع تجاه التعاون والتنمية والدمقرطة والحكم الرشيد، وتستغل فيها قوى الاستبداد والإرهاب عجز الأمم المتحدة على التعامل مع أنماط الصراعات الجديدة غير المتناظرة، وتصعد تيارات اليمين المتطرّف وتعود الخطابات الشعبوية ومعاداة الأجانب والمهاجرين في العديد من الدول.

إنها اللحظة التي تُرك فيها السوريّون في معركتهم من أجل الحريّة أمام المدافع والطائرات والبراميل والأسلحة الكيميائية، ودُمّرت بيوتهم وشرّدوا في الشتات ودول الجوار وأوروبا بحثاً عن ملجأ يحافظ على حياتهم ويصون عائلاتهم.

إنها اللحظة التي نجد فيها أنفسنا مضطرّين لأن نذكّر مراراً وتكراراً، أننا لم نغادر بلادنا لأننا نريد أن نتخلى عنها، ولكن لأننا نريدها حرة وكريمة. ولم نترك بيوتنا وقرانا ومدننا طمعا بثروة أو جنسية او امتيازات، ولكن حفاظا على ثقافتنا وسوريتنا وإنسانيتنا.

لذا، فإنّ من يريد اليوم للاجئين العودة الكريمة والأمنة لأوطانهم، فعليه ألا يشتري الاوهام الكاذبة بالتطبيع مع نظام مجرم وقاتل، أوهام مشاريع إعادة الاعمار وفرض الامن والاستقرار بالحديد والنار. فلا أمن ولا استقرار ولا إعادة اعمار ولا عودة للاجئين من دون حل سياسي يأخذ بعين الاعتبار تطلعات الشعب السوري في الحرية والكرامة ودولة القانون والمواطنة، ومن دون محاكمة ومحاسبة القتلة ومجرمي الحرب على جرائهم ضد الشعب السوري وضد الانسانية جمعاء.

وكما نرى اليوم، فإنّ النظام السوري هو من يعيق أي تقدّم في العمليّة السياسية بعد كلّ ما اقترفه، وما ذلك إلا دليل إضافي على استحالة أن تكون القيادة الحاليّة جزءاً من أي حلّ مستدام، إذ لا سلام بدون عدلٍ ومحاسبة، ولنا أن نتذكر أمثلة مجرمي الحرب العالمية الثانية وكمبوديا وراوندا والبوسنة.

أيها السيدات والسادة

عندما تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان هنا في باريس في العاشر من ديسمبر من العام ١٩٤٨، كان العالم الخارج لتوه من أهوال الحرب العالمية الثانية ومن فظائع معسكرات الاعتقال النازية، يريد أن يقول بصوت واحد ينبثق عن ضمير إنساني مبني على قيم عالمية (يونيفرسيل) مشتركة، كان يريد أن يقول الآتي:

من المستحيل بعد اليوم (Plus jamais) القبول بالانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان،

من المستحيل بعد اليوم مصادرة حرية الرأي والتعبير والاعتقاد،

من المستحيل بعد اليوم غض الطرف عن الاعتقالات التعسفية والتعذيب والاختفاء، والتهجير القسري

من المستحيل بعد اليوم التعايش مع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية،والإنفلات من العقاب.

لكن أيها السيدات والسادة، يؤسفني القول أن هذا المستحيل (Plus jamais)، سيظل مباحاً وحاضراً في يومنا هذا، وسيظل يؤرق ضمير الانسانية…

نعم يؤسفني القول أن هذا المستحيل سيظل اسمه سورية، مادامت العدالة لم تأخذ مجراها ومادامت الحقوق لم تعاد لأصحابها وما دامت سورية محتلة ومقسمة بين القوى الأجنبية، وما دام مرتكبو جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية ضد السوريين أحرار طلقاء والشعب السوري أسير هذا السجن الكبير.

إن معركة الحرية والعدالة والمحاسبة في سورية اليوم، هي معركة الإنسانية جمعاء ومسؤوليتها، حتى لا يكون مستقبل العالم على شاكلة سورية الأسد، بل أن تكون سورية الحرية والكرامة جزء من مستقبل هذا العالم.وشكراً.

شاهد أيضاً

تقرير حول تسويات الجنوب والمصالحات الوهمية وتحويلها الى لجان تجسس وتعقب

تقرير حول تسويات الجنوب بي دي اف

25 تعليق

  1. I’m very pleased to uncover this site. I want to to thank you
    for ones time due to this fantastic read!! I definitely appreciated
    every bit of it and i also have you book marked to look at new
    information in your site.

  2. What’s up it’s me, I am also visiting this site on a regular basis, this
    web page is really nice and the users are genuinely sharing good thoughts.

  3. Wow, incredible blog layout! How long have you been blogging for?

    you make blogging look easy. The overall look of your site is magnificent, let alone the content!

  4. Hey terrific website! Does running a blog like this take
    a massive amount work? I have no knowledge of programming but I was hoping to start my own blog in the near future.
    Anyhow, if you have any recommendations or techniques for new blog owners please share.
    I know this is off subject but I just wanted to ask. Many thanks!

  5. Do you mind if I quote a couple of your posts as long as I
    provide credit and sources back to your site? My website
    is in the very same niche as yours and my visitors would really benefit from a
    lot of the information you provide here. Please let me know if
    this alright with you. Many thanks!

  6. I like what you guys are up too. This kind of clever work and reporting!
    Keep up the very good works guys I’ve added you guys to blogroll.

  7. Hi, the whole thing is going fine here and ofcourse every one is sharing
    facts, that’s truly good, keep up writing.

  8. My brother recommended I might like this blog. He was totally right.
    This post truly made my day. You can not imagine just how much time
    I had spent for this info! Thanks!

  9. My family members all the time say that I am wasting my time here at web, however
    I know I am getting experience every day by reading such good articles or reviews.

  10. I do not know if it’s just me or if perhaps everybody else experiencing issues with your website.

    It appears as though some of the written text in your content are running off the screen. Can someone else
    please provide feedback and let me know if this is happening to them too?
    This could be a problem with my browser because I’ve had
    this happen previously. Cheers

  11. Every weekend i used to visit this website, because i wish for enjoyment,
    for the reason that this this website conations really pleasant funny stuff too.

  12. Tremendous things here. I’m very satisfied to see your post.
    Thank you so much and I’m having a look ahead to touch you.
    Will you kindly drop me a e-mail?

  13. I used to be able to find good info from your blog articles.

  14. My family always say that I am killing my time here
    at web, except I know I am getting familiarity all the time
    by reading such fastidious posts.

  15. I just like the valuable info you supply in your
    articles. I will bookmark your blog and test again here frequently.
    I am quite sure I will be informed many new stuff right right here!

    Best of luck for the following!

  16. I’ve been exploring for a little bit for any high quality articles
    or weblog posts on this kind of house . Exploring in Yahoo I ultimately stumbled upon this web site.

    Studying this information So i’m glad to show that I’ve an incredibly just right uncanny
    feeling I discovered just what I needed. I so much no doubt will make certain to do not forget this website and provides it a look regularly.

  17. Thank you for the auspicious writeup. It in fact was
    a amusement account it. Look advanced to far added agreeable from you!
    However, how could we communicate?

  18. If you would like to obtain much from this post then you
    have to apply such strategies to your won weblog.

  19. Hello, yeah this piece of writing is genuinely nice and I have learned
    lot of things from it regarding blogging. thanks.

  20. Woah! I’m really loving the template/theme of this website.
    It’s simple, yet effective. A lot of times
    it’s very difficult to get that “perfect balance” between user friendliness and appearance.
    I must say you’ve done a amazing job with this. Also, the blog
    loads extremely fast for me on Internet explorer.

    Superb Blog!

  21. My brother suggested I might like this website.
    He was totally right. This post actually made my day.
    You can not imagine just how much time I had spent for this information! Thanks!

  22. Excellent post. I was checking continuously this blog and I’m
    inspired! Extremely useful info particularly the ultimate part :
    ) I care for such info a lot. I used to be
    seeking this particular information for a very lengthy
    time. Thank you and good luck.

  23. I think this is among the most vital information for me.
    And i am glad reading your article. But should remark on few general things, The site
    style is great, the articles is really great : D.
    Good job, cheers

  24. I don’t know if it’s just me or if everyone else experiencing
    issues with your site. It seems like some of the written text within your posts are running off the screen. Can someone else please comment and let me know if this
    is happening to them as well? This may be a issue with my web
    browser because I’ve had this happen before. Thank you

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات